الرئيسية » أخر الأخبار » معرض النسيج يشهد نجاحا ومتابعة إعلامية منقطعة النظير

معرض النسيج يشهد نجاحا ومتابعة إعلامية منقطعة النظير

حقق المعرض الرابع الذي أقامته شركة النسيج العربي في فندق السلام (هوليدي إن جدة) نجاحا ملفتا حيث تم عرض أحدث آلات التطريز والخياطة  التي تستوردها الشركة من شركات المانية ويابانية وكورية وصينية إضافة لمستلزمات الخياطة والتطريز .. وكان  مساعد أمين عام الغرفة التجارية الصناعية بجدة المهندس محي الدين حكمي قد افتتح المعرض الذي استمرت فعالياته ثلاثة أيام  ، قدم فيها المعرض حلولا لتعزيز قدرات المنتجين المحليين لمواجهة البضائع المستوردة وتحدي سياسة الإغراق التي تمارسها بعض الدول‘ إضافة إلى تشجيع المواطنين على بدء مشاريع لهم في مجال التطريز والخياطة للقضاء على البطالة وتحويل المجتمع إلى مجتمع منتج ..  كما  أطلق الأستاذ عبدالله العراقي المشرف العام على المعرض مبادرة  لنادي للمصممين والمصممات السعوديين بمشاركة شركات القطاع الخاص وبعض مكاتب الاستشارات والتدريب..

وشهد المعرض متابعة إعلامية واسعة من عدد من القنوات والصحف ومواقع الأخبار الإلكترونية التي حرصت على تغطية فعاليات المعرض وهذا عرض لبعض هذه الصحف وما أفردته في صفحاتها لمعرض النسيج الرابع ..

لجنة الأقمشة والمنسوجات في غرفة جدة تدرس تنمية وتوطين صناعة الأزياء


جانب من فعاليات المعرض

جدة – علي الفارسي

    اتفق المشاركون في معرض النسيج العربي الرابع لآلات وتقنيات الخياطة والتطريز بمحافظة جدة على أن القضاء على العمالة غير النظامية وتصحيح أوضاعها سيساهم بشكل كبير في تحقيق التنافسية العادلة داخل سوق الملابس السعودية، وطالبوا بأهمية تطوير آليات المستثمرين والعاملين في قطاع التطريز والخياطة لتعزيز قدرات المنتجين المحليين لمواجهة البضائع المستوردة وتحدي سياسة الإغراق التي تمارسها بعض الدول.

وكشف رئيس لجنة الأقمشة والمنسوجات بغرفة جدة محمد الشهري عن أبرز الهموم التي تواجه القطاع، المتمثله في ضعف مستوى التقنيات المستخدمة في الانتاج والاعتماد على تقنيات الانتاج التقليدية التي لم تعد تجدي نفعاً في منافسة الصناعة المتقدمة المعتمدة على أساليب وتقنيات الانتاج الحديثة، مؤكدا أن اللجنة تعقد اجتماعات مكثفة ولقاءات عديدة مع الجهات فيما يتعلق بقرار تأنيث محلات الملابس المزمع أن تبدأ مرحلته الثلاثة في شعبان المقبل، وهي تسعى من خلال تلك الجهود إلى تحقيق أفضل فعالية في تطبيق القرار، مشيرا الى ان اللجنة قدمت مشروعاً بالتعاون مع مجموعة من أصحاب الأعمال المهتمين بالقطاع لدراسة تنمية وتوطين صناعة الأزياء المعروف بكساء وهو مشروع حظي باهتمام خاص من الغرفة ووجد تفاعلاً جاداً واستوفى ما يلزم من دراسات، كما تتجه الجهود الحالية الى مكافحة البطالة وإعادة تنظيم أوضاع العمالة لتوفير البيئة المناسبة لإطلاق المشروع الذي يعد واحد من المشاريع التي ستوفر فرص عمل بأعداد كبيرة وبآلية فعالة في قطاع صناعة الأزياء والملابس.

 

صحيفة تواتر الالكترونية

 معرض النسيج العربي يقدم آلات ألمانية ويابانية وكورية لإنقاذ الاستثمارات
صناع الملابس: تصحيح أوضاع العمالة المخالفة سيحقق تنافسية عادلة في السوق
منذ أسبوع 07:05 PM

تواتر – خالد العصيمي – جده

أتفق المشاركون في معرض النسيج العربي الرابع لآلات وتقنيات الخياطة والتطريز اليوم (الأربعاء) بفندق السلام هوليدي إن جدة، على أن القضاء على العمالة غير النظامية وتصحيح أوضاعها سيساهم بشكل كبير في تحقيق التنافسية العادلة داخل سوق الملابس السعودية، وطالبوا بأهمية تطوير آليات المستثمرين والعاملين في قطاع التطريز والخياطة لتعزيز قدرات المنتجين المحليين لمواجهة البضائع المستوردة وتحدي سياسة الإغراق التي تمارسها بعض الدول.وافتتح مساعد أمين عام الغرفة التجارية الصناعية بجدة المهندس محي الدين حكمي المعرض الذي تستمر فعالياته على مدار (3) ايام ويعرض ألات ومعدات ألمانية ويابانية وكورية تظهر لأول مرة في المملكة بمجال الخياطة والأزياء والمطرزات، بمشاركة نخبة من المهتمين الرسميين والمتخصصين في الصناعة، كما تم اطلاق مبادرة متميزة لنادي للمصممين والمصممات السعوديين بمشاركة شركات القطاع الخاص وبعض مكاتب الاستشارات والتدريب.ودعا حكمي إلى إقامة معرض دولي موسع خلال العام المقبل يشهد مشاركة أكبر عدد من دول العالم لنقل المعرفة وتبادل الخبرات في مجال حيوي تصل استثماراته السنوية إلى (8) مليار ريال، مثمناً الدور الكبير الذي تقوم به لجنة الأقمشة والمنسوجات بغرفة جدة، وكذلك شركة النسيج العربي التي تلعب دوراً بارزاً في تقديم أحدث التقنيات والخبرات اللازمة للصناعة.وتحدث رئيس لجنة الأقمشة والمنسوجات بغرفة جدة محمد سلطان الشهري عن أبرز الهموم التي تواجه القطاع، مؤكداًُ أنهم يعانون من ضعف مستوى التقنيات المستخدمة في الانتاج والاعتماد على تقنيان الانتاج التقليدية التي لم تعد تجدي نفعاً في منافسة الصناعة المتقدمة المعتمدة على أساليب وتقنيات الانتاج الحديثة، وقال: حرصت اللجنة باستمرار على دعم كافة الجهود والفعاليات التي تسعى إلى إحلال التقنيات الحديثة محل التقنيات التقليدية ومنها هذه الفعالية المتميزة، كما تمتد هموم القطاع إلى جانب الكادر المشتغل وأثره في اختلال التنافسية، ففي حين تعمل بعض المصانع والمعامل بصورة نظامية وتتحمل أعباء تشغيلية أكبر مقارنة بغيرها من المصانع والمشاغل التي تستخدم أدنى مستويات العمالة الغير نظامية والأقل كلفة مما يؤدي إلى اختلال التنافسية الطبيعية بين المنتجين، ومن هنا تؤكد اللجنة على أهمية التفاعل مع القرارات الأخيرة بشأن تصحيح أوضاع العمالة التي ستصب في مصلحة الجميع وستعيد التوازن إلى السوق.وأكد الشهري أن اللجنة تعقد اجتماعات مكثفة ولقاءات عديدة مع الجهات فيما يتعلق بقرار تأنيث محلات الملابس المزمع أن تبدأ مرحلته الثلاثة في شهر شعبان المقبل، وهي تسعى من خلال تلك الجهود إلى تحقيق أفضل فعالية في تطبيق القرار وفي هذا المجال تشير إلى أننا منفتحين لتلقي أي اقتراحات أو ملاحظات في هذا الشأن، كما سبق أن قدمت اللجنة مشروعاً بالتعاون مع مجموعة من أصحاب الأعمال المهتمين بالقطاع لدراسة المشروع المسمى تنمية وتوطين صناعة الأزياء المعروف بـ(كساء) وهو مشروع حظي باهتمام خاص من الغرفة التجارية الصناعية بجدة ووجد تفاعلاً جاداً واستوفى ما يلزم من دراسات، كما أن الجهود الحالية المتعلقة بمكافحة البطالة وإعادة تنظيم أوضاع العمالة لتوفير البيئة المناسبة لإطلاق المشروع الذي نتأمل أن يرى النور قريباً باعتباره واحد من المشاريع التي ستوفر فرص عمل بأعداد كبيرة وبألية فعالة في قطاع صناعة الأزياء والملابس.

من جانبه.. أشار المدير العام لشركة النسيج العربي ناصر محمد آل رزق أنهم يعملون جاهدين على تقديم وتوفير الأفضل والأحدث في السوق بمجال صناعة الأزياء والملابس إيماناً منها بأهمية القطاع وحاجات المشتغلين فيه إلى تطوير قدراتهم الانتاجية وتعزيزها باستمرار من خلال رفدها بأحدث ما يتم التوصل إليه من تقنيات وآلات وأدوات الإنتاج ولذا تسعى على استمرار فعالياتها بشكل سنوي لإدامة واستمرار تواصلها بهدف تطوير هذه الصناعة وتحسين أداءها وقدرتها التنافسية.

ودعا المشرف العام على المعرض عبد الله العراقي الشباب السعودي إلى دخول قطاع الأزياء والملابس الجاهزة، وقال: لعبت النسيج العربي دوراً كبيراً لبناء قدرات الشباب السعودي، وأطلقت مشروع مصنع المطرزات بنادي الصم والبكم، وتمكنت في وقت وجيز من تطوير قدرات فتيات الصم للتعامل مع أحدث التقنيات المستخدمة في صناعة المطرزات وبات ذلك المصنع يشكل تجربة وقصة نجاح رائعة، كما سعت الشركة خلال مسيرتها إلى استقطاع أكبر العلامات التجارية في مجال صناعة الآلات والمعدات في أنحاء العالم وضمها إلى حزمة توكيلاتها.

image
إضغط على الصورة لمشاهدة الحجم الكامل

image
إضغط على الصورة لمشاهدة الحجم الكامل

image
إضغط على الصورة لمشاهدة الحجم الكامل

image
إضغط على الصورة لمشاهدة الحجم الكامل

image

image

إضغط على الصورة لمشاهدة الحجم الكامل

«معرض جدة للنسيج» يستهدف دفع عجلة الصناعة المحلية للمنسوجات والملابس

عثمان الشيخي ـ جدة
الأربعاء 17/04/2013
«معرض جدة للنسيج» يستهدف دفع عجلة الصناعة المحلية للمنسوجات والملابس

تشهد جدة اليوم افتتاح المعرض الرابع لآلات النسيج والذي يستهدف توفير البنية التحتية لمجال تبلغ فيه وارادات المملكة سنويًا أكثر من ملياري ريال في قطاع المنسوجات والملابس، ويهدف المعرض الذي يستمر لمدة ثلاثة أيام إلى دفع عجلة الصناعة المحلية في مجال المنسوجات والملابس من خلال تعريف المصممين والمصممات السعوديين بأهم الأدوات والتقنيات الحديثة المستخدمة في هذه الصناعة. وسيكون المعرض بحسب القائمين عليه والذي ترعاه الغرفة التجارية في جدة مسرحًا رحبًا لإعطاء جرعات تثقيفية للمهتمين بصناعة الأزياء من الجنسين أو الراغبين في الدخول إلى هذا المجال عبر الكم الوافر وأحدث التقنيات المتطورة في صناعة النسيج والمتوفرة في المعرض الذي سيقام على مدى ثلاثة أيام من السابع العاشر وحتى التاسع عشر من شهر ابريل الحالي. وقال عبدالله أحمد العراقي المدير التنظيمي لمعرض الآت النسيج إن المعرض هذا العام يقدم نفسه وسط حزمة من الأفكار التي تستهدف بناء أسس علمية يستطيع من خلالها المصممون والمصممات السعوديين بلورة مشروعاتهم على الأرض وسط تسهيلات فكرية وتأهيلية تقدمها شركة النسيج وهي تتضمن تقديم بعض الفرص التثقيفية حول أهمية هذه الصناعة وأحدث التطورات المصاحبة لها في العالم وعن جدوى وقدرة تطبيقها محليًا. ويضيف العراقي أن المملكة تشهد نموًا متصاعدًا في قطاع الصناعة المحلية حيث بلغ عدد المصانع المحلية في قطاع المنسوجات نحو ١٠٠ مصنع ونفس العدد كذلك لمصانع الملبوسات بحسب إحصائية وزارة التجارة والصناعة السعودية مشيرًا إلى أن وجود معارض فنية تهتم بتقديم أحدث التقنيات اللازمة لتطوير هذه الصناعة باتت ضرورة ملحة في ظل تصاعد المهتمين من الجنسين بالعمل في مجال صناعة الأزياء. ويضيف عبدالله العراقي لدينا الكثير من الأفكار التي تدور حول المصممين والمصممات في السعودية الكثير من الموهوبين يتطلعون إلى فرص تأهيلية تساعدهم في الحصول على المعلومات اللازمة أو الدعم اللوجستي حتى من الشركات المتخصصة في هذا المجال مؤكدًا على بدئهم في تجسيد بعض هذه الأفكار التي يتم التطلع إليها في قطاع المنسوجات كرافد قوي في المستقبل لإبراز وجه آخر صناعي في المملكة عبر مجال المنسوجات والملابس.

المزيد من الصور :
«معرض جدة للنسيج» يستهدف دفع عجلة الصناعة المحلية للمنسوجات والملابس
«معرض جدة للنسيج» يستهدف دفع عجلة الصناعة المحلية للمنسوجات والملابس
صحيفة الشرق

صنّاع الملابس: تصحيح أوضاع العمالة المخالفة في القطاع يحقق التنافسية العادلة

علن المشاركون في معرض النسيج العربي الرابع لآلات وتقنيات الخياطة والتطريز أمس، تأييدهم لوزارة العمل للقضاء على العمالة غير النظامية، وتصحيح أوضاعها لتحقيق التنافسية العادلة داخل سوق الملابس السعودية.

وطالبوا بتطوير آليات المستثمرين والعاملين في قطاع التطريز والخياطة، لتعزيز قدرات المنتجين المحليين لمواجهة البضائع المستوردة، وتحدي سياسة الإغراق التي تمارسها بعض الدول.

وكشف رئيس لجنة الأقمشة والمنسوجات في غرفة جدة محمد الشهري عن أبرز الهموم التي تواجه القطاع، وقال: “نعاني ضعف مستوى التقنيات المستخدمة في الإنتاج، كما أن الكادر المشغل من العمالة غير النظامية أخّل بالتنافسية”، مضيفا “ففي حين تعمل بعض المصانع والمعامل بصورة نظامية، وتتحمل أعباء تشغيلية أكبر، نجد أن هناك مصانع أخرى تستخدم أدنى مستويات العمالة غير النظامية، والأقل كلفة ما يؤدي إلى اختلال التنافسية الطبيعية بين المنتجين”.

وبدوره، دعا المشرف العام على المعرض عبدالله العراقي الشباب السعودي إلى دخول قطاع الأزياء والملابس الجاهزة.

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>